الأحد, 15 أيلول/سبتمبر 2019
A+ R A-

خلال شهر رمضان المبارك:

 

          يحافظ المجتمع العماني على عاداته وتقاليده العريقة التي يستقبل بها شهر رمضان المبارك ويقضي أيامه في الصيام وتلاوة القران الكريم والذكر؛ نظرا لما تضفيه أيام رمضان على نفوسهم من مشاعر روحية عالية للتعبد والغفران والتقرب إلى الله عز وجل .


          ويحرص العمانيون على إقامة العديد من التظاهرات الاجتماعية في مختلف المناسبات وبخاصة التظاهرات والعادات الرمضانية التي تتسم بالخصوصية من منطقة إلى أخرى حسب العادات والتقاليد الرمضانية فيها.


          ففي ولاية الرستاق تظهر الكثير من عادات وتقاليد الإنسان العماني الطيبة وتتضح أواصر الأخوة والترابط الاجتماعي والتجمعات العائلية التي تشمل الكبار والصغار سواء حول مائدة الافطار أو في السهرات الرمضانية التي تمتد من بعد صلاة العشاء والتراويح الى ساعات متأخرة من الليل قرب تناول السحور ".

          بعض العادات العمانية الرمضانية تجمع الفتيان الصغار أبناء الحي للعب معا، والقيام قبل غروب الشمس بحمل ما لدى أهلهم من عطايا ولتبادل المأكولات مع الجيران والأقارب والأرحام.

          كما أن المائدة العمانية تحتوي على العديد من المأكولات الشعبية في شهر رمضان المبارك منها الشوربة والثريد واللقيمات والأرز بانواع طبخاته كالمكبوس باللحم والسمك والتمر والسمن إضافة إلى الأكلات الخفيفة والفواكه والعصائر المتنوعة كما أن أول ما يتناوله الصائم العماني عند الفطائر هو التمر والقهوة .

          وللنساء للعمانيات ايضا حلقات مثل الرجال في شهر رمضان المبارك يشاركن معا في احضار كل ماتود أي منهن إحضاره من مأكولات وفوالة تقدم للحاضرات بصورة عامة .

للوصول لولاية الرستاق