السبت, 20 تموز/يوليو 2019
A+ R A-

دور القطاع السياحي في تنشيط سوق العمل في الولاية:

تتمتع ولاية الرستاق بالعديد من المقومات السياحية الفريدة والمتميزة وخاصة تلك المواقع التي يحرص السياح والزوار على ارتيادها بشكل دائم والاستمتاع بجمالها وطبيعتها الخلابة كشلالات الحوقين والخاضة وعين الكسفة وبعض القرى السياحية الجبلية كقرية بلد سيت وقرية وجمة التي قامت وزارة السياحة بتطويرها لتكون وجهة سياحية تجذب السواح إليها، وكذلك لمحبي عبق التاريخ، تعد ولاية الرستاق من أبرز الولايات التاريخية في السلطنة، بما تحتويه من معالم تاريخية تعيد زائرها إلى أمجاد عمان العسكرية، وعندما كانت تهيمن على مساحات شاسعة من المحيط الهندي وشرق أفريقيا.

لهذا كله تسعى وزارة السياحة وبعض الجهات ذات العلاقة بتنشيط إقتصاد البلاد من حيث توفير الخدمات والمرافق السياحية الضرورية الى جانب تشجيع رجال الأعمال والمستثمرين الذين لهم دور كبير في انعاش هذه المواقع من خلال الاستثمار فيها واقامة مشاريع تسهم في تطوير قطاع السياحة.

كل هذا سيؤدي إلى تنشيط سوق العمل من خلال توفير العديد من فرص العمل للمواطن والمقيم كالإرشاد السياحي وإدارة المرافق السياحية، وإدارة الخدمات المقدمة للسواح في كل موقع سياحي في الولاية، ناهيك عن تنشيط الموافق التجارية في هذه الأماكن، وبالتالي فإن ولاية الرستاق تعد سوق نشطة لجذب رؤوس الأموال إليها للاستثمار في هذه الأنشطة.

للوصول لولاية الرستاق