الإثنين, 20 أيار 2019
A+ R A-

اللمد.. وسيلة قديمة لتوزيع مياه الأفلاج في الرستاق يتوارثها أبناء الولاية عن أجدادهم

          الرستاق، واحدة من ولايات السلطنة التي تعتمد في ري مزروعاتها على نظام الأفلاج التقليدي لاستخراج المياه من باطن الأرض لتجري على السطح في شكل أنهار صغيرة وجداول تمتد حتى آلاف الأمتار، وتزخر الرستاق بعشرات الأفلاج، بأنواعها الداوودية والغيلية، ومن أشهر أفلاجها، فلج الحمام القادم من عين الكسفة، وفلج الصايغي، وعين الخضراء بوادي السحتن.

 18

 

          وتمتاز هذه الأفلاج الثلاثة بحرارة مياهها واحتوائها على مواد كبريتية للاستشفاء بها، خاصة عين الكسفة، وكذلك فلج الميسّر بشد حرف السين وهو أحد الأفلاج التي أدرجت في قائمة التراث العالمي، وفلج أبو ثعلب وفلج المحدث وفلج الطاغي وفلج عين الحلة، وفلج المقام وغيرها.

    

          وأفلاج الرستاق مملوكة للأهالي وكل شخص له حصته من الفلج تسمى بالبادة والأثر والقياس، ولا زال الأهالي في ولاية الرستاق يعتمدون على الساعة أو المزولة الشمسية لقياس الوقت لتوزيع حصص الماء بين ملاك الفلج لري مزروعاتهم حيث تعد المزولة الشمسية أو اللمد لتوزيع مياه الأفلاج طريقة قديمة في ولاية الرستاق يتوارثها الأبناء عن الآباء .

 

          ويبدأ التوزيع بعد شروق الشمس مباشرة وتعرف الحصة في ذلك الوقت بالشارقة وآخرها في وقت وجود الشمس وتسمى بالغاربة ويقاس وقت انتهاء الغاربة بالنجوم قديماً حتى مطلع الشمس، أما في وقتنا الحاضر فتقاس أوقات الحصص بالساعة وقت الليل، ولا يجوز استخدام الساعة بعد طلوع الشمس وذلك لوجود المزولة الشمسية التي تعتبر من أدق القياسات المتبعة .

 

          ويقول الشايب خلف بن سالم الخاطري إن أحداً من كبار السن أو من الآباء والأجداد لا يحفظون الزمن الذي نصب فيه العمود الخشبي الذي تقاس به الحصص والمعروف باسم (اللمد)، أما الإضافة على مخطط ظل الشمس فعبارة عن خرسانة أسمنتية بدلاً من الأرض الترابية التي كانت تختفي من عليها آثار التخطيط، كما أضيف ترقيم أبجدي وحسابي للعمالة الوافدة التي بدأت تزاول هذه المهنة لمساعدة الأهالي في ري المزروعات والذين شق عليهم استيعاب الطريقة الحسابية المتبعة لدى المواطن العماني منذ قديم الأزل .

 

          وبحسب الشايب خلف فإنّ المسافة في قياس الأثر الذي يقسم إلى أربعة قياسات تختلف عندما تكون الشمس في كبد السماء ثم تنحدر إلى الزوال ومن ثم إلى الغروب، وكذا الحال عند الشروق حتى وصول وقت الزوال وهو الفارق بين الوقتين الصباحي والمسائي، ومن المستحيل الخطأ فيه .

 

المصدر:

جريدة الرؤية http://goo.gl/T57AEy

 

 

 

 

 

 

التعليقات   

# cheap best hostingprofile7718 2018-11-01 16:11
Need cheap hosting? Try webhosting1st, just $10 for an year.

http://www.cretansailingcenter.com/images/photos/3973/10/e2b423d842a4e1442935bfc4.jpg
رد
# Ramstedt's damp friend, ammonia-producing allergic.obgisofidab 2019-04-27 04:52
Amoxicillin 500mg Capsules: http://theprettyguineapig.com/amoxicillin/ Amoxicillin Without Prescription zoo.itqs.alrustaq.net.dbs.im http://theprettyguineapig.com/amoxicillin/
رد

أضف تعليق

للوصول لولاية الرستاق