السبت, 20 تموز/يوليو 2019
A+ R A-

التصفير أو الصفارة:

DSC02544

          تعد من المهن القديمة التي اشتهرت بها ولاية الرستاق قبل مئات السنين، ولا يزال الكثير من أهالي الولاية وسائحيها يفضّلون هذه المنتجات النحاسية، حيث يقوم الصفار بعمل كل ما يحتاجه الناس من الأواني والصحون والأوعية والكثير من الأدوات والأغراض التي يدخل النحاس عنصراً أساسياً فيها إضافة إلى جهاز بيت العروس.


          ويتميز عمل الصفارين في السلطنة بمتانته وزخارفه وأشكاله الجميلة والمستوحاة من الطبيعة العمانية الجميلة، كما أن المنتجات النحاسية لا تتأثر بعوامل البيئة من الصدأ وغيره وتبقى محافظة على رونقها لمدة طويلة، وحرفة الصفارة لا تزال تحافظ على أصالتها وهي تراث هذه البلاد وبالرغم من التطور والحداثة التي دخلت هذه البلاد إلا أن العمل اليدوي لا يزال المفضّل لدى المتذوقين والمهتمين بالتراث القديم، أما على مستوى الأدوات فلا يزال الصفار يستخدم الأدوات البدائية القديمة وهي عبارة عن (الكور لإشعال اللهب والمطرقة والسنادين بأنواعها) وبالرغم من بدائيتها إلا أنها تُنجز عملاً فنياً عندما تنصاع لأيدي الحرفيين.


          وعن الأدوات التي يصنعها الصفارفهو يصنع مختلف الأدوات والتي تستخدم بشمل كبير في البيت مثل أواني الطبخ النحاسية بأحجام مختلفة والذي يطلق عليها باللهجة العمانية الصفاري وكذلك صناعة الطاسات والأطباق والأغطية النحاسية (المكب) وأدوات الزراعة مثل المسحاة والمجز والمنجاد وطاسة المرزاب وطاسة الصعوط والمهباش والمقص وغيرها الكثير.

          وحسبما أفادنا أحد المختصين بالهيئة العامة للصناعات الحرفية بأن في ولاية الرستاق لا يزال عدد بسيط من الذين يمارسون هذه المهنة محافظون عليها، كمثل حمد العبيداني من بلدة المحاظر وكذلك الوالد سالم الغافري حيث لا يزال لدى الأخير محل في سوق الرستاق القديم يمارس فيه هذه المهنة.

للوصول لولاية الرستاق